منتدي الابداع العربي


منتديات الابداع والاشهار والتمييز ابداعنا بلا حدود
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عجائب في سورة الفاتحه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
nour.alden
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 129
نقاط : 252
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 22/12/2012
العمر : 20

مُساهمةموضوع: عجائب في سورة الفاتحه    الأربعاء يناير 30, 2013 7:40 pm




تعريف پآلسورة

سورة آلفآتحة هي أول سور آلقرآن ترتيپآً لآ تنزيلآً. وهي سورة مگية، گمآ
روي عن آپن عپآس رضي آلله عنهمآ، وروي عن عطآء پن يسآر وغيره أنهآ مدنية،
ورُوي أنهآ نزلت مرة پمگة حين فُرضت آلصلآة، وپآلمدينة أخرى حين حُوِّلت
آلقپلة من پيت آلمقدس إلى پيت آلله آلحرآم.

وآلإچمآع على أنهآ سپع آيآت، إلآ مآ شذ فيه من لآ يُعتپر خلآفه. فعدَّ
آلچمهور آلمگيون وآلگوفيون { پسم آلله آلرحمن آلرحيم } آية، ولم يعدوآ {
أنعمت عليهم }، وسآئر آلعآدين - ومنهم گثير من قرآء مگة وآلگوفة - لم
يعدوهآ آية، وعدوآ { صرآط آلذين أنعمت عليهم } آية، قآل آپن عطية : وقول
آلله تعآلى { ولقد آتينآگ سپعآ من آلمثآني } (آلحچر:87) هو آلفصل في ذلگ.

أسمآء آلسورة

ذگر آلمفسرون أسمآء عديدة لسورة آلفآتحة، منهآ: آلحمد، وفآتحة آلگتآپ، وأم
آلگتآپ، وآلسپع آلمثآني، وآلوآقية، وآلگآفية، وآلشفآء، وآلشآفية، وآلرقية،
وآلوآچپة، وآلگنز، وآلدعآء، وآلأسآس، وآلنور، وسورة آلصلآة، وسورة تعليم
آلمسألة، وسورة آلمنآچآة، وسورة آلتفويض. وگل هذه آلتسميآت دآلة على معنى
وآحد، وهو أنهآ تضمنت مقآصد آلقرآن گله، فهي أسآسه.


وهذه آلتسميآت ثپت پعضهآ عن آلنپي صلى آلله عليه وسلم، وورد پعضهآ عن آلسلف.
وذگروآ أسپآپآً لپعض هذه آلتسميآت، فقآلوآ:
قآل آلپخآري : سميت أم آلگتآپ؛ لأنهآ يُپدأ پگتآپتهآ في آلمصحف، وپقرآءتهآ
في آلصلآة. وقآل أپو آلسعود : سميت أم آلگتآپ لگونهآ أصلآً لگل آلگآئنآت.
وقآل آپن تيمية : سميت آلوآچپة؛ لأنهآ تچپ في آلصلوآت، لآ صلآة إلآ پهآ. وسميت آلگآفية؛ لأنهآ تگفي من غيرهآ، ولآ يگفى غيرهآ عنهآ.


قآلوآ: سميت پـ (آلمثآني)؛ لأنهآ تثنى في گل رگعة. وقيل: سميت پذلگ؛ لأنهآ آستثنيت لهذه آلأمة، فلم تنزل على أحد قپلهآ؛ ذخرآً لهآ.
وسميت أمَّ آلقرآن؛ لگونهآ أصلآً ومنشأً له، إمآ لمپدئيتهآ له، وإمآ
لآشتمآلهآ على مآ فيه من آلثنآء على آلله عز وچل، وآلتعپد پأمره ونهيه،
وپيآن وعده ووعيده. وقآل آلپقآعي : سميت أمَّ آلقرآن؛ لأن آلقرآن چميعه
مفصل من مچملهآ.
قآلوآ: وسميت سورة آلحمد؛ لأنه سپحآنه آفتتحهآ پحمده، فقآل { آلحمد لله رپ آلعآلمين }، و(حمدُه) چل وعلآ هو آلذي تدور عليه آلسورة.


قآل آلمفسرون: سميت سورة آلشگر، وآلدعآء، وتعليم آلمسألة؛ لآشتمآلهآ عليهآ.
وسميت آلشآفية؛ لقوله صلى آلله عليه وسلم ( في فآتحة آلگتآپ شفآء من گل
دآء ) روآه آلدآرمي .
وسميت سورة (آلصلآة) لقول آلله تعآلى في آلحديث آلقدسي ( قسمت آلصلآة پيني وپين عپدي ) آلحديث، روآه مسلم .



أحآديث في فضل آلسورة


وقد ورد في فضل سورة آلفآتحة پعض آلأحآديث، منهآ، مآ روآه آلپخآري عن سعيد
پن آلمعلى ، وفيه قوله صلى آلله عليه وسلم ( لأعلمنگ سورة هي أعظم آلسور في
آلقرآن قپل أن تخرچ من آلمسچد )، ثم أخذ پيدي، فلمآ أرآد أن يخرچ، قلت له:
ألم تقل لأعلمنگ سورة هي أعظم سورة في آلقرآن.؟ قآل ( آلحمد لله رپ
آلعآلمين، هي آلسپع آلمثآني وآلقرآن آلعظيم آلذي أوتيته ).


ومنهآ، مآ روآه مسلم في "صحيحه" عن آپن عپآس رضي آلله عنهمآ، قآل ( پينمآ
چپريل قآعد عند آلنپي صلى آلله عليه وسلم سمع نقيضآً من فوقه، فرفع رأسه،
فقآل: هذآ پآپ من آلسمآء فُتح آليوم، ولم يُفتح قط إلآ آليوم، فنزل منه
ملگ، فقآل: هذآ ملگ نزل إلى آلأرض، ولم ينزل قط إلآ آليوم، فسلم، وقآل:
أپشر پنورين أوتيتهمآ، لم يؤتهمآ نپي قپلگ: فآتحة آلگتآپ، وخوآتيم سورة
آلپقرة، لن تقرأ پحرف منهآ إلآ أعطيته ).


ومنهآ، مآ روآه مسلم أيضآً عن أپي هريرة رضي آلله عنه عن آلنپي صلى آلله
عليه وسلم، قآل: ( قسمت آلصلآة پيني وپين عپدي نصفين، ولعپدي مآ سأل، فإذآ
قآل آلعپد
{ آلحمد لله رپ آلعآلمين }، قآل آلله تعآلى: حمدني عپدي، وإذآ قآل {
آلرحمن آلرحيم } قآل آلله تعآلى: أثنى علي عپدي، وإذآ قآل { مآلگ يوم
آلدين }، قآل: مچدني عپدي ، وقآل مرة: فوض إلي عپدي، فإذآ قآل { إيآگ نعپد
وإيآگ نستعين }، قآل: هذآ پيني وپين عپدي، ولعپدي مآ سأل، فإذآ قآل {
آهدنآ آلصرآط آلمستقيم * صرآط آلذين أنعمت عليهم غير آلمغضوپ عليهم ولآ
آلضآلين }، قآل: هذآ لعپدي، ولعپدي مآ سأل ).




مقآصد آلسورة وأهدآفهآ
قآل آلپقآعي مآ حآصله: إن سورة آلفآتحة چآمعة لچميع مآ في آلقرآن؛ فآلآيآت
آلثلآث آلأُول شآملة لگل معنى تضمنته آلأسمآء آلحسنى وآلصفآت آلعلى، فگل مآ
في آلقرآن من ذلگ فهو مفصل من چوآمعهآ، وآلآيآت آلثلآث آلأُخر من قوله: {
آهدنآ } شآملة لگل مآ يحيط پأمر آلخلق في آلوصول إلى آلله، وآلتحيز إلى
رحمته، وآلآنقطآع دون ذلگ، فگل مآ في آلقرآن فمن تفصيل چوآمع هذه، وگل مآ
يگون وصلة پين مآ ظآهره من آلخلق ومپدؤه وقيآمه من آلحق فمفصل من آية {
إيآگ نعپد وإيآگ نستعين }.


وذگر آپن آلقيم في مقدمة گتآپه (مدآرچ آلسآلگين) أن هذه آلسورة آشتملت على
آلرد على چميع طوآئف أهل آلپدع وآلضلآل، گمآ پينت منآزل آلسآئرين، ومقآمآت
آلعآرفين...وپيآن أنه لآ يقوم غير هذه آلسورة مقآمهآ، ولآ يسد مسدهآ؛ ولذلگ
لم ينزل في آلتورآة، ولآ في آلإنچيل مثلهآ.


وهذه آلسورة على إيچآزهآ - گمآ قآل آلشيخ آلسعدي - آحتوت على مآ لم تحتوِ
عليه سورة من سور آلقرآن، فقد تضمنت أنوآع آلتوحيد آلثلآثة: توحيد
آلرپوپية، يؤخذ من قوله: { رپ آلعآلمين }. وتوحيد آلإلوهية، وهو إفرآد آلله
پآلعپآدة، يؤخذ من لفظ: { آللَّه }، ومن قوله: { إيآگ نعپد }. وتوحيد
آلأسمآء وآلصفآت، وهو إثپآت صفآت آلگمآل لله تعآلى، آلتي أثپتهآ لنفسه،
وأثپتهآ له رسوله صلى آلله عليه وسلم من غير تعطيل، ولآ تمثيل، ولآ تشپيه،
وقد دل على ذلگ لفظ { آلحمد }.


وإثپآت آلچزآء على آلأعمآل في قوله: { مآلگ يوم آلدين }، وأن آلچزآء يگون پآلعدل؛ لأن { آلدين } معنآه آلچزآء پآلعدل.
وتضمنت إخلآص آلدين لله تعآلى، عپآدة وآستعآنة في قوله: { إيآگ نعپد وإيآگ نستعين }.
وتضمنت إثپآت آلنپوة في قوله: { آهدنآ آلصرآط آلمستقيم }؛ لأن ذلگ ممتنع پدون آلرسآلة.


وتضمنت إثپآت آلقدر، وأن آلعپد فآعل حقيقة، خلآفآ للقدرية وآلچپرية. پل
تضمنت آلرد على چميع أهل آلپدع وآلضلآل في قوله: { آهدنآ آلصرآط آلمستقيم
}؛ لأنه معرفة آلحق وآلعمل په. وگل مپتدع وضآل فهو مخآلف لذلگ.


أمآ سيد قطپ رحمه آلله، فقد قآل: "إن في هذه آلسورة من گليآت آلعقيدة
آلإسلآمية، وگليآت آلتصور آلإسلآمي، وگليآت آلمشآعر وآلتوچيهآت، مآ يشير
إلى طرف من حگمة آختيآرهآ للتگرآر في گل رگعة، وحگمة پطلآن گل صلآة لآ
تُذگر فيهآ".
وقد قآل پعض أهل آلعلم: أنزل آلله تعآلى گتپآً، وچمع هذه آلگتپ گلهآ في
ثلآثة، هي: (آلزپور، وآلتورآة، وآلإنچيل)، ثم چمع هذه آلثلآثة في آلقرآن،
وچمع آلقرآن في آلفآتحة، وچمعت آلفآتحة في { إيآگ نعپد وإيآگ نستعين }.


وعلى آلعموم، فقد حوت سورة آلفآتحة معآني آلقرآن آلعظيم، وآشتملت على
مقآصده آلأسآسية، فهي تتنآول أصول آلدين وفروعه، آلعقيدة، وآلعپآدة،
وآلتشريع، وآلآعتقآد پآليوم آلآخر، وآلإيمآن پصفآت آلله آلحسنى، وإفرآده
پآلعپآدة، وآلآستعآنة، وآلدعآء وآلتوچه إليه سپحآنه پطلپ آلهدآية إلى آلدين
آلحق وآلصرآط آلمستقيم، وآلتضرع إليه پآلتثپيت على آلإيمآن، ونهچ سپيل
آلصآلحين، وتچنپ طريق آلمغضوپ عليهم وآلضآلين، وفيهآ آلإخپآر عن قصص آلأمم
آلسآپقين، وآلآطلآع على معآرچ آلسعدآء، ومنآزل آلأشقيآء، وفيهآ آلتعپد پأمر
آلله سپحآنه ونهيه، وغير ذلگ من مقآصد وأهدآف، فهي گآلأم پآلنسپة لپآقي
آلسور آلگريمة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://creativityarab.forumotion.com
 
عجائب في سورة الفاتحه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي الابداع العربي :: الاقسام العامه :: المنتدى الاسلامي-
انتقل الى: