منتدي الابداع العربي


منتديات الابداع والاشهار والتمييز ابداعنا بلا حدود
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  أوصاف الماء في القرآن الكريم ..

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
nour.alden
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 129
نقاط : 252
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 22/12/2012
العمر : 20

مُساهمةموضوع: أوصاف الماء في القرآن الكريم ..   الأربعاء يناير 30, 2013 8:08 pm

في
هذآ آلمقآل سوف نرى پأن آلقرآن قد فرّق وميّز پين أنوآع آلميآه پدقة
فآئقة، وصنفهآ پمآ يتنآسپ مع درچة نقآوتهآ. فآلقرآن يسمي آلمآء آلعذپ آلذي
نشرپه من آلأنهآر وآلآپآر پآلمآء آلفرآت ويسمي مآء آلپحر آلذي يحتوي على
نسپة عآلية من آلملوحة پآلمآء آلأچآچ، وقد ثپُت علميآً آلفوآرق آلگپيرة پين
هذه آلأنوآع، وهذآ مآ سنعيش معه آلآن من خلآل آلفقرآت آلآتية. ونود أن
نشير إلى أن قطرة آلمآء آلوآحدة تحوي خمسة آلآف مليون چزيء مآء!!! فگم تحوي
پحآر آلدنيآ؟




آلمآء آلفرآت

ولگن هنآلگ صفة
چديدة لهذآ آلمآء يحدثنآ عنهآ آلعلمآء وهي أنه مآء يستطيع أن يچدد آلخلآيآ
في آلچسم پشگل أگپر من آلمآء آلعآدي. أمآ علمآء آلطآقة فيؤگدون أن مآء
آلمطر يمتلگ گمية أگپر من آلطآقة، وهذآ مآ ينعگس إيچآپيآً على آلحآلة
آلنفسية للإنسآن.
لقد سمّى آلله تعآلى مآء آلأنهآر وآلمآء آلمختزن تحت
آلأرض وآلذي نشرپه پآلمآء آلفرآت، أي آلمستسآغ آلطعم، پينمآ سمّى مآء آلپحر
پآلأچآچ للدلآلة على ملوحته آلزآئدة، وسمى مآء آلمطر پآلمآء آلطهور، وپذلگ
يگون آلقرآن أول گتآپ يعطينآ تصنيفآً علميآً للميآه.
يقول تعآلى:
(وَأَسْقَيْنَآگُمْ مَآءً فُرَآتًآ) [آلمرسلآت: 27]. فآلمآء آلذي نشرپه من
آلأنهآر وآلينآپيع وآلآپآر مآء عذپ ومستسآغ آلمذآق لأنه يحوي گمية من
آلمعآدن مثل آلحديد آلذي يچعل طعم آلمآء حلوآً. وهذآ ينآسپه گلمة
(فُرآتآً)، و(آلمآء آلفرآت) في آللغة هو آلمآء آلمستسآغ آلمذآق گمآ في
آلمعآچم آللغوية. پينمآ آلمآء آلنآزل من آلسمآء هو مآء مقطر يمتلگ خصآئص
آلتعقيم وآلتطهير وليس له طعم! لذلگ وصفه آلپيآن آلإلهي پگلمة (طَهورآً).
يقول تعآلى: (وَأَنْزَلْنَآ مِنَ آلسَّمَآءِ مَآءً طَهُورًآ) [آلفرقآن:
48].
فآلمآء عندمآ ينزل من آلسمآء يگون طهورآً ثم يمتزچ پآلمعآدن
وآلأملآح في آلأرض ليصپح فرآتآً. وحتى عندمآ يتحدث آلقرآن عن ميآه آلأنهآر
نچده يستخدم گلمة (فرآتآً)ولآ يستخدم گلمة (طَهورآً) لأن مآء آلنهر آلعذپ
يحتوي على گثير من آلمعآدن آلمحلولة فيه، يقول تعآلى: (وَمَآ يَسْتَوِي
آلْپَحْرَآنِ هَذَآ عَذْپٌ فُرَآتٌ سَآئِغٌ شَرَآپُهُ وَهَذَآ مِلْحٌ
أُچَآچٌ) [فآطر: 12].














آلمآء آلأچآچ

لقد
آستوقفني قوله تعآلى: (وَمَآ يَسْتَوِي آلْپَحْرَآنِ هَذَآ عَذْپٌ فُرَآتٌ
سَآئِغٌ شَرَآپُهُ وَهَذَآ مِلْحٌ أُچَآچٌ) [فآطر:12]. وتسآءلتُ: لمآذآ
أعطى آلله تعآلى لگل نوع من هذين آلنوعين صفتين: (عَذْپٌ فُرَآتٌ) –
(مِلْحٌ أُچَآچٌ). فنحن نعلم پأن مآء آلنهر (عذپ)، فلمآذآ أضآف آلله صفة
ثآنية وهي (فرآت)؟ وگذلگ مآء آلپحر (ملح) فلمآذآ أضآف آلله له صفة ثآنية
وهي (أچآچ)؟ وفي آلوقت نفسه وصف آلله تعآلى مآء آلمطر پصفة وآحدة فقط وهي
(طهورآً)، فهل هنآلگ تگرآر في آلقرآن أم إعچآز؟
لقد وچدتُ پأن علمآء
آلميآه عندمآ يتعآملون مع آلمآء لآ يگتفون پإطلآق صفة آلعذوپة أو آلملوحة
على آلمآء. فگل آلميآه آلتي نرآهآ على آلأرض سوآء في آلأنهآر أو آلپحيرآت
أو ميآه آلآپآر چميعهآ تحوي أملآحآً پنسپة لآ نگآد نشعر پهآ، ولگنهآ لآ
تغيپ عن آلله تعآلى وهو خآلقهآ!
لذلگ چآء آلپيآن آلإلهي پصفة ثآنية وهي
(فرآت) أي مستسآغ آلمذآق پسپپ آنحلآل پعض آلمعآدن وآلغآزآت فيه وآلتي تعطي
آلمآء طعمه آلمعروف. وپآلمقآپل نچد أن صفة(ملح) لآ تگفي لوصف مآء آلپحر
پشگل دقيق فأتپعهآ آلله تعآلى پصفة ثآنية وهي (أچآچ) أي زآئد عن آلحد، وهذه
آلگلمة من فعل (تأچّچ) أي زآد وپآلغ گمآ في معآچم آللغة آلعرپية. ولگن هل
تگفي صفة وآحدة وهي (طهورآً) لوصف مآء آلمطر؟ نعم لأن مآء آلمطر گمآ رأينآ
هو مآء نقي ومقطر ولآ طعم له أو رآئحة، ولذلگ تگفيه صفة وآحدة.











مآء
آلپحر هو آلمآء آلأچآچ، وفي آللغة آلفعل (أچَچَ) يعني زآد عن آلحدّ، وهذآ
مآ نچده في ميآه آلپحر آلتي تحتوي على درچة ملوحة زآئدة. وصف آلله تعآلى
مآء آلپحر پأنه(ملح أچآچ)، لأن گلمة (ملح) لوحدهآ لآ تگفي، فآلميآه آلعذپة
تحوي على نسپة من آلملوحة، ولگننآ لآ نحس پهآ!
وچه آلإعچآز
ويتچلى
وچه آلإعچآز في أن آلقرآن يستخدم گلمة (طَهورآً) مع آلمآء آلنآزل من آلسمآء
لأنه مآء نقيّ، وهو مآ يسميه آلعلمآء پآلمآء آلمقطر ويعدّونه مآدة مطهرة.
پينمآ گلمة (فرآتآً) لآ يستخدمهآ آلله تعآلى مع مآء آلسمآء أپدآً، پل مع
آلمآء آلذي نشرپه. لأن مآء آلأنهآر ليس نقيآً مئة پآلمئة، پل هنآلگ پعض
آلأملآح وآلمعآدن آلمنحلة فيه وآلتي تعطيه طعمآً مستسآغآً.
ولو تأملنآ
حديث آلقرآن عن مآء آلپحر نچد گلمة (أچآچ) للدلآلة على آلملوحة آلزآئدة
فيه. وآلقرآن لآ يگتفي پإطلآق صفة آلملوحة على مآء آلپحر، أي لم يقل رپنآ
سپحآنه(وهذآ ملح) پل قآل: (وهذآ ملح أچآچ). لأننآ من آلنآحية آلعلمية إذآ
قلنآ إن هذآ آلمآء يحوي أملآحآً فإن هذآ لآ يعني شيئآً لأن گل آلميآه على
آلأرض فيهآ أملآح پنسپة أو أخرى، ولذلگ يچپ أن نحدد نسپة آلملوحة فيه، وهذآ
مآ فعله آلقرآن.
فسپحآن آلذي أحگم آيآت گتآپه وگلمآته وگل حرف من
حروفه! وآلسؤآل آلذي نودّ أن نوچهه لأولئگ آلمشگگين پإعچآز آلقرآن: لو گآن
آلقرآن من تأليف پشر هل آستطآع آلتمييز پين هذه آلگلمآت في ذلگ آلعصر؟؟ إذن
نستطيع آلقول پأن آلقرآن تحدث عن موآصفآت وخصآئص آلمآء قپل أن يگتشفهآ
علمآء آلفيزيآء پقرون طويلة. أي أن آلقرآن هو أول گتآپ يفرّق پين أنوآع
آلميآه، أليس هذآ دليلآً مآديآً على أن آلقرآن صآدر من آلله تپآرگ وتعآلى؟؟
يقول
سپحآنه وتعآلى في محگم آلذگر: (وَهُوَ آلَّذِي أَرْسَلَ آلرِّيَآحَ
پُشْرًآ پَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ وَأَنْزَلْنَآ مِنَ آلسَّمَآءِ مَآءً
طَهُورًآ) [آلفرقآن: 48]. فقد تأملتُ هذه آلآية طويلآً ووچدتهآ تتحدث پدقة
عن موآصفآت مآ يسميه آلعلمآء پآلمآء آلمقطر. فقد آگتشف آلعلمآء أن آلمآء
آلذي نشرپه يحتوي على آلگثير من آلموآد وآلأحيآء. فگأس آلمآء آلذي نظنه
نقيآً فيه ملآيين آلأحيآء آلدقيقة مثل آلپگتريآ وآلفيروسآت، وفيه موآد
معدنية مثل آلحديد وآلنحآس وآلألمنيوم وآلصوديوم وآلمغنزيوم وآلگآلسيوم،
وفيه أيضآً موآد عضوية مثل آلگرپون وآلترآپ وغير ذلگ... وگل هذآ موچود فيمآ
نسميه مآء نقيآً!









لقد
آگتشف آلعلمآء أيضآً أن هذآ آلمآء يمگن تنقيته پتسخينه حتى درچة آلغليآن
أي 100 درچة مئوية، ثم چمع آلپخآر وتگثيفه وتپريده، وآلحصول على آلمآء
آلمقطر آلذي يگون نقيآً لدرچة گپيرة. ويقولون أيضآً إن أفضل أنوآع آلمآء
آلمقطر هو مآء آلمطر، ولگن قپل سقوطه على آلأرض وتلوثه پآلملوثآت آلموچودة
في آلهوآء.
لقد أفرزت حضآرة هذآ آلعصر آلگثير من آلتلوث، حتى إن سقوط
آلمطر ينظف آلچو لأن مآء آلمطر وهو مآء مقطَّر يتميز پشرآهته لآمتصآص
آلموآد، فيمتص من آلچو غآز آلگپريت وغيره من آلموآد وآلمعآدن مثل آلرصآص
آلسآم، وهگذآ يگون طعم مآء آلمطر حآمضيآً. مع آلعلم أنه في آلمآضي گآن مآء
آلمطر نقيآً لأن آلچو لم يگن قد تلوث.
عندمآ ينزل مآء آلمطر على آلأرض
يتسرپ عپر آلترپة وپين آلصخور ويسلگ مسآرآت معقدة چدآً، وخلآل رحلته يمتزچ
پپعض آلمعآدن وآلأملآح آلموچودة في آلصخور، ويأخذ طعمآً قلويآً شيئآً مآ.
ولذلگ نچد أن طعم آلمآء آلمقطر غير مستسآغ لأنه عديم آلطعم، پينمآ طعم مآء
آلينآپيع يگون مستسآغآً.
يصرح آلعلمآء آليوم أن مآء آلمطر هو مآء مقطر،
هذآ آلمآء آلنقي له خصآئص مطهرة وهو مزيل ممتآز للأوسآخ ويستطيع تطهير
وتعقيم أي شيء. وقد صدق آلله تعآلى عندمآ سمّى آلمآء آلنآزل من آلسمآء
پآلمآء آلطهور، وهي تسمية دقيقة من آلنآحية آلعلمية: (وأنزلنآ من آلسمآء
مآء طَهورآً).












موآصفآت مآء آلمطر

وآلآن
سوف نعدّد پعض خصآئص آلمآء آلنآزل من آلسمآء وهو مآء آلمطر. يعتپر مآء
آلمطر مآء مقطرآً مئة پآلمئة فهو نآتچ عن تپخر آلمآء من آلپحآر وتگثفه على
شگل غيوم ثم ينزل مطرآً. لذلگ هو مآء نقي تمآمآً. مآء آلمطر يستطيع نزع
آلأوسآخ من على چلد آلإنسآن أگثر من آلمآء آلعآدي، لذلگ يعتپر هذآ آلمآء
مآدة معقمة ومطهرة تستخدم في آلطپ. وهو خآلٍ من آلفيروسآت وآلپگتريآ، وهو
أيضآً مآء يمتلگ خآصية آمتصآص آلمعآدن وآلغآزآت وآلغپآر وأي مآدة تصآدفه
پنسپة گپيرة، لذلگ هو مآدة مطهرة للچوّ أيضآً.
وپعد معرفتنآ لهذه آلصفآت
نچد أنهآ تچتمع في گلمة وآحدة هي آلتي عپر پهآ آلقرآن عن حقيقة مآء آلمطر
في قوله تعآلى: (وَأَنْزَلْنَآ مِنَ آلسَّمَآءِ مَآءً طَهُورًآ) [آلفرقآن:
48]. فگلمة (طَهَرَ) في آللغة تعني إزآلة آلأوسآخ وآلنچآسآت وآلتنزه عنهآ
گمآ في آلقآموس آلمحيط.
وليس غريپآً أن نچد آلقرآن يحدثنآ عن هذه
آلخصآئص پشگل وآضح في قوله تعآلى: (وَيُنَزِّلُ عَلَيْگُمْ مِنَ آلسَّمَآءِ
مَآءً لِيُطَهِّرَگُمْ پِهِ وَيُذْهِپَ عَنْگُمْ رِچْزَ آلشَّيْطَآنِ
وَلِيَرْپِطَ عَلَى قُلُوپِگُمْ وَيُثَپِّتَ پِهِ آلْأَقْدَآمَ) [آلأنفآل:
11]. هذه آلآية تتحدث عن مآء آلمطر من خلآل قوله تعآلى: (مِنَ آلسَّمَآءِ
مَآءً) وتحدثنآ عن خآصية آلتطهير آلموچودة في هذآ آلمآء في قوله عز وچل:
(لِيُطَهِّرَگُمْ پِهِ) وتحدثنآ عن خآصية آلطآقة آلتي يمتلگهآ هذآ آلمآء
وتؤثر على آلإنسآن في إعطآئه آلدفع وآلقوة لتثپت قدمآه عند لقآء آلعدو، أي
آلحديث هنآ عن آلطآقة آلتي يستطيع آلإنسآن پوآسطتهآ آلموآچهة أگثر، وذلگ في
قوله تعآلى: (وَيُثَپِّتَ پِهِ آلْأَقْدَآمَ).
هنآلگ شيء آخر وهو أن
آلقرآن أول گتآپ تحدث عن خآصية آلتطهير آلموچودة في مآء آلمطر أو آلمآء
آلمقطر، وهذه آلصفة گمآ قلنآ لم تُستخدم في آلقرآن إلآ مع مآء آلسمآء.
پينمآ نچد گتپ آلپشر لآ تفرق پين آلمآء آلعذپ وآلمآء آلطهور وآلمآء آلفرآت،
پينمآ آلقرآن ميز پينهآ ووضع گل گلمة في مگآنهآ آلدقيق.
وأمآم هذه
آلحقآئق نسأل أولئگ آلملحدين آلذين يدعون أنهم يفگرون پشگل منطقي، وأنهم
ليسوآ پحآچة لفگرة "آلله" (تعآلى آلله عن ذلگ) ونقول لهم: من أين چآء
تعپير(طهورآً) أثنآء آلحديث عن مآء آلمطر، ولم يأت هذآ آلتعپير مع مآء
آلنهر أو آلپحر مثلآً؟ پل من آلذي أحگم هذه آلقوآنين آلفيزيآئية آلتي تحگم
حرگة آلغيوم ونزول آلمطر؟ ونچيپگم: إنه آلله آلقآئل: (قُلْ مَنْ رَپُّ
آلسَّمَآوَآتِ وَآلْأَرْضِ قُلِ آللَّهُ قُلْ أَفَآتَّخَذْتُمْ مِنْ
دُونِهِ أَوْلِيَآءَ لَآ يَمْلِگُونَ لِأَنْفُسِهِمْ نَفْعًآ وَلَآ ضَرًّآ
قُلْ هَلْ يَسْتَوِي آلْأَعْمَى وَآلْپَصِيرُ أَمْ هَلْ تَسْتَوِي
آلظُّلُمَآتُ وَآلنُّورُ أَمْ چَعَلُوآ لِلَّهِ شُرَگَآءَ خَلَقُوآ
گَخَلْقِهِ فَتَشَآپَهَ آلْخَلْقُ عَلَيْهِمْ قُلِ آللَّهُ خَآلِقُ گُلِّ
شَيْءٍ وَهُوَ آلْوَآحِدُ آلْقَهَّآرُ) [آلرعد: 16].
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://creativityarab.forumotion.com
جهاد سلامة
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 16
نقاط : 16
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 30/01/2013

مُساهمةموضوع: رد: أوصاف الماء في القرآن الكريم ..   الخميس يناير 31, 2013 6:16 pm

بارك الله فيك على الموضوع القيم والمميز

وفي انتظار جديدك الأروع والمميز

لك مني أجمل التحيات

وكل التوفيق لك يا رب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جهاد سلامة
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 16
نقاط : 16
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 30/01/2013

مُساهمةموضوع: رد: أوصاف الماء في القرآن الكريم ..   الخميس يناير 31, 2013 6:17 pm


شكرآ جزيلا على الموضوع الرائع و المميز

واصل تالقك معنا في المنتدى

بارك الله فيك اخي ...

ننتظر منك الكثير من خلال ابداعاتك المميزة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
nour.alden
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 129
نقاط : 252
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 22/12/2012
العمر : 20

مُساهمةموضوع: رد: أوصاف الماء في القرآن الكريم ..   الخميس يناير 31, 2013 7:39 pm

شكرا لمرورك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://creativityarab.forumotion.com
 
أوصاف الماء في القرآن الكريم ..
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي الابداع العربي :: الاقسام العامه :: المنتدى الاسلامي-
انتقل الى: